Home > About Us > جلالة الملكة نور الحسين

KHF Outreach
جلالة الملكة نور الحسين

ولدت جلالة الملكة نور الحسين واسمها الأصلي ليزا نجيب الحلبي لأسرة عربية امريكية اشتهرت بالخدمة العامة. ومنذ زواجها بجلالة الملك الحسين، طيب الله ثراه، في العام 1978، باتت الملكة نور تمارس دورها في الخدمة العامة على المستوين المحلي والاقليمي من خلال التركيز على قضايا الأمن الانساني والتعليم والحفاظ على البيئة والتنمية المستدامة وحقوق الانسان وتعزيز التفاهم بين الثقافات.

والملكة نور الحسين من الاصوات المسموعة المنادية للتبادل والتفهم الدوليين للثقافة العربية والإسلامية وتجنب الصراعات وما يترتب عليها من قضايا مثل اللاجئين والمفقودين والفقر وتغير المناخ ونزع السلاح، وقد تركزت جهودها في مجال صنع السلام على مناطق الشرق الاوسط والبلقان ووسط وجنوب شرق آسيا وامريكا اللاتينية وافريقيا.

ومنذ العام 1979، عملت مبادرات "مؤسسة نور الحسين"، التي اسستها وترأسها الملكة نور على تعزيز التفكير التنموي في الاردن والشرق الأوسط من خلال برامج رائدة في مجالات القضاء على الفقر والتنمية المستدامة وتمكين النساء والتمويل الصغير والصحة والفنون كبيئة ملائمة للتنمية الاجتماعية والتبادل الثقافي. والعديد من هذه البرامج مشهود لها دوليا في المساهمة في تطور العالم النامي. وتوفر المؤسسة خدمات التدريب والمساعدة في تطبيق افضل الممارسات في الوطن العربي واسيا من خلال "معهد العناية بصحة الأسرة" و"برنامج تمكين النساء والفتيات " والشركة الاردنية لتمويل المشاريع الصغيرة "تمويلكم" و"برنامج تنمية المجتمعات المحلية". www.nooralhusseinfoundation.org

كما ترأس جلالتها "مؤسسة الملك الحسين" و"مؤسسة الملك الحسين الدولية"، والتي انشئتها عام 1999 للبناء على رؤية وميراث الملك الحسين الإنساني على المستوين المحلي والدولي وذلك من خلال برامج اقليمية ودولية لتطوير التعليم والقيادة، والتمكين الاقتصادي، والتسامح والحوار بين الثقافات. كما تهدف الى تطوير الاعلام الذي يعزز التفاهم المشترك والاحترام المتبادل بين الثقافات المختلفة وعبرخطوط النزاع. وتضم مؤسسة الملك الحسين تحت مظلتها "مؤسسة نور الحسين" و"معهد اليوبيل" و"مركز المعلومات والبحوث" و"المركز الوطني للثقافة والفنون" و"المعهد الوطني للموسيقى".www.kinghusseinfoundation.org

وينعكس تقدير الملكة نور لدور الثقافة والفنون في تشكيل الهوية الفردية والوطنية في مبادرات رائدة أخرى مثل مهرجان جرش للثقافة والفنون والمشروع الوطني لتطوير الحرف اليدوية.

وتمنح مؤسسة الملك الحسين الدولية "جائزة الحسين للقيادة" للأفراد أو الجماعات أو المؤسسات التي تسهم جهودهم وقيادتهم الشجاعة في تعزيز التنمية المستدامة ، وحقوق الإنسان ، والتسامح ، والعدالة الاجتماعية والسلام. وتشمل قائمة الفائزين بالجائزة البروفيسور محمد يونس (2000)، والانروا (2001)، والهيئة الخيرية الهاشمية (2002)، وماري روبنسون (2003)، ومنظمة أطباء بلا حدود (2004)، و تقرير التنمية البشرية في الدول العربية والدكتورة رولا دشتي وسليحة دجودريجا ومنظمة "صوت واحد" (2005)، ورئيس الاساقفة ديزموند توتو ومنظمة بذور السلام (2006)، ورائد الاعمال في مجال الطاقة الخضراء روبرت فريلينغ (2008)، "جست فيجن" والناشط الفلسطيني عايد مرار (2010).

وفي  شهر أيار من عام 2007، اطلقت مؤسسة الملك الحسين الدولية برنامج "الاعلام والانسانية" السنوي خلال مهرجان تريبيكا للأفلام في مدينة نيويورك وذلك بهدف تعزيز المشاريع الاعلامية التي تتخطى الاختلافات الاجتماعية والاقتصادية والاقتصادية والثقافية والتي تتركز في منطقة الشرق الاوسط والعالم الاسلامي. وفي شهر نيسان من العام الحالي، عبرت جلالتها عن دعمها لفيلم "بودرُس" الذي انتجته "جست فيجن" بهدف تعزيز فرص صنع السلام. ويركز الفيلم على شخصية فلسطينية تطلق حركة مقاومة خالية من العنف. وفاز بطل الفيلم بجائزة الملك الحسين للقيادة لعام 2010. وقدم منتجو الفيلم اخرانتاجاتهم وهو فيلم "حارتي" والذي يسلط الضوء على اثنتين من القضايا الاكثر الحاحا في القدس واللتان لا تحظيان بالتغطية في الاعلام الاميركي  وهما النمو غير المقيد للمستوطنات الاسرائيلية على الاراضي الفلسطينية في مناطق بالقدس الشرقية مثل حي الشيخ جراح وسلوان والعيسوية وازدياد عدد الحركات السلمية لمناهضة النمو الاستيطاني في القدس الشرقية.

وجلالتها ومنذ وقت طويل مناصرة قوية للسلام العربي الاسرائيلي العادل ولقضايا اللاجئين الفلسطينيين، وهي عضو مجلس إدارة "اللاجئين الدولية" وهي صوت مناصر لحماية المدنين في اماكن الصراع والتهجيرفي العالم. وكانت جلالتها مناصرا قويا للمهجرين خلال حرب الخليج الأولى، كما سافرت إلى باكستان في العام خلال حرب عام 2001 لتقييم وضع اللاجئين الافغان ودافعت بعدها عن اكثر من 2.5 مليون مواطن باكستاني اجبروا على الهروب بسبب القتال الدائر بين الحكومة ومسلحين في شمال غرب البلاد. ولا يزال تركيزها منصبا على العراقيين المهجرين في كل من العراق والاردن وسوريا وبلدان اخرى بعد حرب العراق في العام 2003. وتعمل حاليا على مناصرة مئات الالاف من السوريين المهجرين منذ اندلاع الحرب الاهلية في سوريا العام الماضي. وعلى مستوى المجتمع المحلي، يقدم معهد العناية بصحة الأسرة التابع لمؤسسة نور الحسين الخدمات الصحية والدعم النفسي وحماية الاطفال لالاف العائلات السورية والعراقية في الاردن بالتعاون مع منظمة الامم المتحدة والوكالات المحلية والعالمية وذلك من خلال أول مركز متخصص للعلاج من الصدمات على مستوى المنطقة وفي مخيمات قرب الحدود الاردنية السورية شمالا.

وفي العام الحالي أيضا، دشنت جلالة الملكة نور الحسين مركز المؤسسة في منطقة الهاشمي الشمالي في عمان الشرقية وعيادة عيون متنقلة بالشراكة مع القطاع الخاص وذلك بهدف تعزيز الخدمات البدنيه والنفسية والاجتماعية التي يقدمها معهد العناية بصحة الأسرة في مناطق جيوب الفقر.

في العام 1980 وبعيد اجتماع القمة العربية في عمان، دعت جلالة الملكة نور لعقد مؤتمر سنوي للشباب العرب تحت مسمى "مؤتمر الشباب العرب" والذي نجح على مدى ثلاثة عقود في جمع الشباب العربي في عمان. وتوسع المؤتمر منذ العام 2004 وفتح باب المشاركة للشباب من المجتمع الدولي لتعزيز التفاهم والتسامح والتضامن. وفي العام 2010، وقعت مؤسسة الملك الحسين اتفاقية شراكة مع "مؤسسة التنمية الأسرية" في دولة الامارات العربية المتحدة ومقرها أبوظبي حيث ساهمت الاتفاقية في تعزيز دور وتأثير المؤتمر من خلال اطلاق مبادرات تعاونية مثل "جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية" الرئيس الأعلى ل مؤسسة التنمية الأسرية.

كما أسست جلالتها جميعة قرى الاطفال الاردنية (أس . أو . أس)  التي افتتحت ثلاثة قرى للأطفال ومدرسة ومرافق للأطفال في مختلف أنحاء المملكة. والملكة عضو فخري في الهيئة العامة للجمعية الام الدولية. وفي شهر حزيران المنصرم، فازت "ماما حنان" بجائزة "كوتين أفضل أم بديلة" على مستوى قرى SOS في العالم من بين 133 أم بديلة حول العالم وذلك خلال اعمال الجمعية العامة لمنظمة قرى الاطفال التاسع عشر والذي عقد في النمسا. وفازت "ماما حنان" الأم البديلة لمدة 28 عاما والجدة لواحد وعشرين حفيدا في قرى الاطفال بالجائزة تقديرا لجهودها المميزة في توفير الرعاية والحب للأطفال الايتام والذين تخلو عنهم اهلهم في قرية الاطفال في عمان.

ادخلت الملكة نور الاولويات البيئية كعنصر اساسي في عملها لتعزيز الامن الانساني وتسوية الصراعات. وبعد زواجها بوقت قصير، أصبحت جلالتها الرئيس الفخري لـ"الجمعية الاردنية للحفاظ على البيئة" وهي اول جمعية بيئية غير حكومية على مستوى الشرق الأوسط. وشكلت برامج المؤسسة نماذج ريادية للحفاظ على البيئة والتنمية المستدامة على المستوى الاقليمي. كما قدمت الجمعية خدمات التدريب وبناء القدرات لمؤسسات في منطقة الشرق الاوسط. وأسست جلالتها اول متحف للأطفال في العالم العربي كما افتتحت متحف الحياة والعلوم المتنقل عام 1988 والذي يستهدف الشباب الاردني في المناطق الريفية، حيث يوفر أجهزة حاسوب وكتب بالاضافة الى تنظيم فعاليات تعليمية وترفيهية تركز على حماية البيئة والصحة والعلوم وتاريخ الاردن.

تقلدت جلالتها منصب رئاسة "اللجنة الوطنية الأردنية" عام 1990، حيث قامت بدور محوري في وضع الاستراتيجية البيئية الوطنية، وهي الأولى من نوعها في المنطقة. كما ساهمت في تطوير القانون البيئي في الأردن الذى أرسى معايير استخدام وجودة المياه، ومواصفات القياس والتحكم بتلوث الهواء، وشروط تأسيس وإدارة المحميات الطبيعية البرية والمائية.

وحازت الملكة نور على العديد من الجوائز الدولية تقديراً لجهودها في مجال حماية البيئة، ونشر الوعي، وإطلاق برامج تحث المجتمع على الانخراط في العمل من أجل المحافظة على الإرث الطبيعي في الأردن. والملكة نور الراعية الدولية للاتحاد العالمي لحماية الطبيعة والرئيس الفخري للمجلس الدولي لحماية الطيور والعضو الفخري في المنظمة الدولية لحماية البيئة وعضو منظمة "أوشين إلدرز".

وسافرت الملكة نور الحسين مرات عديدة الى منطقة البلقان منذ مهمتها الانسانية الأولى بعد سقوط سربرنيتسا عام 1996. وهي مفوضة اللجنة الدولية للمفقودين، التي تأسست بموجب اتفاق دايتون للسلام بهدف تعزيز المصالحة وحل النزاعات من خلال البحث عن واستعادة وتعريف الاشخاص المفقودين  في مناطق النزاع المسلح في البلقان. وساهمت جلالتها في تطوير نظام التعرف على الأشخاص المفقودين من خلال فحص الحمض النووي وهو أهم برنامج يقدم خدمات التعرف على الأشخاص المفقودين بالاعتماد على الحمض النووي لمختلف الدول التي تعاني من الكوارث الطبيعية وقضايا حقوق الانسان. كما أشرفت جلالتها على برامج المصالحة المجتمعية / الاسرية وعملت مع قادة البوسنة والهرسك على استكمال متطلبات تأسيس معهد الاشخاص المفقودين والذي يعد لبنة أساسية في إنهاء مأساة عشرات الاف الاشخاص الذين فقدوا وقتلوا خلال الصراع في منطقة البلقان في تسعينيات القرن الماضي.

وعملت جلالتها أيضا كمستشار خبير لدى الأمم المتحدة بخصوص النازحين في كولومبيا بالاضافة إلى تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية في آسيا الوسطى.

وجلالتها خبيرة وداعمة للحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية منذ العام 1998، حيث دعمت انضمام الأردن للاتفاقية وعملت مع العديد من الحكومات في وسط وجنوب شرق آسيا والبلقان والشرق الأوسط وافريقيا واميركا اللاتينية. وقدمت جلالتها الدعم للمنظمات غير الحكومية والناجين من الالغام الارضية الذين يناضلون من اجل استعادة حياتهم الطبيعية.

وتلبية لدعوة من الرئيس الكولومبي اندريه باسترانا والرئيس السابق ألفارو أوريبي بيليث، تولت جلالة الملكة نور الحسين تنفيذ العديد من المهمات الإنسانية في كولومبيا في محاولة للتفاوض على سلسلة من الاتفاقات الإنسانية مع قادة عصابات التمرد في البلاد بشأن الألغام الأرضية، والجنود الأطفال والاختطاف، بهدف تعزيز برامج التوعية بالألغام في المناطق الريفية وأماكن الصراع وذلك بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، من أجل الدعوة لمنع استخدام الألغام المضادة للأفراد، وخاصة في المناطق المدنية، والإشراف على تدمير آخر ترسانة من الألغام المضادة للأفراد في كولومبيا.

وجلالة الملكة نور مؤسس "صفر العالمية"، وهي حركة دولية تعمل من اجل نزع الأسلحة النووية في جميع انحاء العالم. ومثلت جلالتها الحركة في الاجتماع التاريخي لمجلس الامن الدولي عام 2009، والذي تبنى هدف الحركة. وقد افتتحت جلالتها القمة الدولية التي عقدتها "صفر العالمية" في لندن والتي عرض فيه الفيلم الوثائقي "العد التنازلي الى الصفر" حول تصاعد خطر التسلح النووي العالمي.

ولجلالة الملكة نور مشاركة فاعلة في عدد من المؤسسات الدولية التي تعنى بالسلام العالمي وحل الصراع. فهي رئيسة حركة كليات العالم المتحد، وهي شبكة عالمية مكونة من 13 كلية تعزز تساوي الفرص حول العالم وتدعم تعزيز التفاهم بين مختلف الثقافات للوصول إلى السلام العالمي. وجلالتها عضو مجلس أمناء "معهد آسبن" وعضو المؤسسة الأمريكية لإغاثة اللاجئين في الشرق الأدنى (أنيرا). كما تشغل جلالتها منصب الرئيس الفخري لبرنامج المجتمع المدني وبناء السلام في الشرق الأوسط، جامعة ماكجيل/ كندا والذي يضم اعضاء من الاردن وفلسطين واسرائيل يعملون معا لتحسين الظروف المعيشية للفقراء في المنطقة. وجلالتها عضو أيضا في المجلس الاستشاري لـ"مركز بيو للدراسات".

وتقديرا لجهود جلالتها في مجالات التنمية والديمقراطية والسلام، فقد تسلمت العديد من الجوائز العالمية والدكتوراة الفخرية في العلاقات الدولية والقانون والرسائل الانسانية.

للملكة نور كتابين منشورين هما "الحسين ملك الاردن" صادر عن مؤسسة الملك الحسين عام 2000 وكتاب "وثبة ايمان: مذكرات حياة غير متوقعة" صادر عن دار "ماريماكس عام 2003. وكان الكتاب من بين الكتب الاكثر مبيعا وفقا لصحيفة "نيويورك تايمز" وترجم إلى 17 لغة.

للملكة نور أربعة أبناء، سمو الأمراء حمزة وهاشم والأميرات ايمان وراية.

Slideshow image